/ 676
 
الجزء الثالث عشر
تاج العروس من جواهر القاموس - ج13
 

بَابُ القاف‏

1Lهي أَحدُ الحُروفِ المَجْهُورةِ، و مَخْرَجُها بين عَكَدَةِ اللِّسَانِ و بينَ اللَّهاةِ في أَقْصَى الفَم، و هي من أَمْتَنِ الحُروفِ و أَصَحِّها جَرْساً، قال شيخُنا: و قد أُبْدِلَتْ من حرفٍ واحدٍ و هو الكافُ، قالوا: أُكْنَةُ الطّائرِ، و اسْتَدَلُّوا على الإِبدالِ بأَنَّه سُمِعَ جمِع الأُكْنَة دُونَ الأُكْنَة دُونَ الأُقْنِة، و هو من عَلاماتِ الأَصالة، و الأُقْنَةُ حكاه الخَليلُ.

فصل الهمزة

مع القاف

أبق [أبق‏]:

أَبِقَ العَبْدُ، كسَمِعَ و ضَرَبَ و مَنَعَ‏

الأُولى نَقَلَها ابنُ دُرَيْدٍ، و قَوْلُه: مَنَع، هََكَذا في النُّسَخ، و الذي في التَّكمِلَةِ بفتحِ الباءِ، أَي: من حَدِّ نَصَر، كذا هو مَضْبُوطٌ مُصحَّحٌ‏

أَبْقاً

بالفَتْحِ،

و يُحرَّكُ، و إِباقاً ، ككِتابٍ: ذَهَبَ بلا خَوْفٍ و لا كَدِّ عَمَلٍ‏

قال اللَّيْثُ: و هََذا الحُكْمُ فيه أَنْ يُرَدَّ، فإِن كانَ من كَدِّ عَمَلٍ أَو خَوْفٍ، لم يُرَدَّ، قالَ اللََّه تَعالَى: إِذْ أَبَقَ إِلَى اَلْفُلْكِ اَلْمَشْحُونِ (1) و 17- في حَدِيثِ شُرَيْحٍ : «أَنَّه كان لا يَرُدُّ العبدَ من الادِّفانِ، و يَرُدُّه منَ الإِباقِ الباتِّ» . أَي: القاطِعِ الذي لا شُبْهةَ فيه.

أَو

أَبِقَ العبدُ: إِذا

اسْتَخْفَى ثُمَّ ذَهَبَ‏

كما في المُحْكَمِ‏

فهو آبِقٌ

، قالَتْ سِعلاةُ عَمْرِو بنِ يَرْبُوع:

أَمْسِكْ بَنِيكَ عَمْرُو إِنِّي آبِقُ

و أَبُوقٌ

كصَبُورٍ، هََذِه عن ابْنِ فارسٍ‏

ج. ككُفّارٍ، و رُكَّعٍ‏

قالَ رُؤْبَةُ:

و يَغْتَزِي مِنْ بَعْدِ أُفْقٍ أُفَّقَا

2L

حتّى اشْفَتَرُّوا في البِلادِ أُبَّقَا (2)

و الأَبَقُ ، مُحَرَّكَةً: القِنَّبُ‏

قال رُؤْبةُ يَصِفُ الأُتُنَ:

قُودٌ ثَمانٍ مثلُ أَمْراسِ الأَبَقْ # فِيها خُطُوطٌ من سَوادٍ و بَلَقْ‏ (3)

أَو قِشْرُه‏

و هو قولُ اللَّيْثِ.

و

أَبّاقٌ

كشَدّادٍ: شاعِرٌ دُبَيْرِيُ‏

مشهورٌ، كُنْيَتُه أَبو قَرِيبَة.

و تَأَبَّقَ

العَبْدُ:

اسْتَتَرَ

كما في الصِّحاحِ، زادَ ابنُ سِيدَه: ثمّ ذَهَبَ.

أَو

تَأَبَّقَ :

احْتَبَسَ‏

كما في الصِّحاح، و منه قولُ الأَعْشَى:

فَذاكَ و لَمْ يُعْجِز من المَوْتِ رَبَّه # و لََكِنْ أَتاهُ المَوْتُ لا يَتَأَبُّقُ

قالَ الصّاغانيُّ: إِنّه لا يَتَحَبَّسُ، و لا يَتَوارَى.

و

تَأَبَّقَ :

تَأَثَّمَ‏

و رَوَى ثَعْلبٌ أَنَّ ابنَ الأَعْرابيِّ أَنْشَدَه:

أَلا قالَتْ بَهانِ و لَمْ تَأَبَّقْ # كَبِرْتَ و لا يَلِيقُ بِكَ النَّعِيمُ‏

قال: لم تَأَبَّقْ : لم تَأَثَّمْ من مقالَتِها، و قيل: لم تَأْنَفْ، و قال أَبو حاتِمٍ: سأَلتُ الأَصْمَعِيَّ عن تَأَبَّقَ فقالَ: لا أَعْرِفهُ، و أَنْشَدَه أَبو زَيْدٍ في نوادِرِه لعامِرِ بنِ كَعْبِ بنِ عَمْرِو بنِ سَعْدٍ، و قالَ أَبُو عُمَر في اليَواقِيت: هو لعامانَ بنِ كَعْبٍ، و يُقال: غامانُ، و قال أَبو زَيْدٍ: لم تَأَبَّقْ : لم تَبْعُد، أَخَذَه من

____________

(1) سورة الصافات الآية 140.

(2) بالأصل‏

«و يعتري... # حتى استقروا... »

و المثبت عن أراجيز رؤبة ص 114.

(3) و ذكر الأزهري في التهذيب شاهداً آخر: قال زهير:

القائد الخيل منكوباً دوابرها # قد أحكمت حكمات القِدّ و الأبقا.

 
3