/ 400
 
الجزء السادس عشر
تاج العروس من جواهر القاموس - ج16
 

1L

باب الميم‏

الحمد للّه الذي وسع لطفه بخلْقه و عَمَّ، و الصَّلاةُ و السَّلامُ على سَيِّدنا محمدٍ سَيِّد العَرَبِ و العَجَم و على آلِهِ و صَحْبِه ما بدى‏ء كتاب و على أحْسن الأسلوب تَمّ هذا حَرْف المِيم مِن شرْحِ القَامُوس المُحِيط.

و هي من الحُروفِ الشَّفَوِيَّة و مِن الحُروف المَجْهورَة، و كانَ الخَلِيلُ يسمِّي المِيم مُطْبقَة.

و قالَ شيْخُنا: أبْدِلَتِ المِيمُ من أَرْبعةِ أَحْرُف: مِن الواوِ في فَم عنْدَ الأكْثر، و مِن النُّونِ في عَمْبَر و البَنَام في عَنْبر و البَنَان، و مِن الباءِ في قوْلِهِم: ما زَالَ رَاتِماً أَي رَاتِباً أَي مُقِيماً، لقوْلِهم: رَتَبَ دُوْن رَتَمَ، و مِن لامِ التَّعْريف في لُغَةِ حِمْير.

فصل الهمزة

مع الميم

أبم [أبم‏]:

أُبامٌ ، كغُرابٍ، و أُبَيِّمٌ كغُرَيِّبٍ، و يقالُ أُبَيْمَةُ كجُهَيْنَةَ

أَهْمَلَه الجوْهَرِيُّ و صاحِبُ اللّسانِ.

و قالَ ياقُوتُ و الصَّاغانِيُّ: هما

شِعبانِ بِنَخْلةِ اليمامَةِ

(1)

لهُذَيْل‏

بينهما جَبَلٌ‏

مَسِيْرة ساعَةٍ مِن نهارٍ، قالَ السَّعديُّ:

إنَّ بذَاكَ الشِّعْب بينَ أبَيِّمٍ # و بين أُبامٍ شعْبَة مِن فُؤادِيا (2)

2L

و كأُسامَةَ

: أُبامَةُ

بنُ غَطَفانَ في جُذامَ‏

، قالَهُ ابنُ حبيبٍ، و هو بَطْنٌ من حرامِ بنِ جُذَام و انْتَسَبَ أَخَوَاهُ عبدُ اللّهِ و ريثٌ إلى قَيْسِ عيلان.

و

أُبامَةُ

بنُ سَلَمَةَ، و

أُبامَةُ

بنُ رَبيعَةَ

: كِلاهُما

في السَّكُونِ‏

بنِ أَشْرَس بنِ كنْدَةَ.

و

أُبامَةُ

بنُ وَهْبِ اللّهِ في خَثْعَمَ‏

، و لقبَ أبامَة هذا الأسْوَد.

و

أبامَةُ

بنُ جُشَمَ في قُضاعَةَ و ما سِواهُمْ فأُسامَةُ بالسِّيْن‏

، قالَهُ ابنُ حَبيبٍ، و نَقَلَهما الصَّاغانيُّ، و قالَتِ امْرأَةٌ مِن خَثْعَمَ حينَ أَحْرَقً جَريرٌ (3) ، رَضِيَ اللَّهُ تَعالَى عنه، ذا الخَلَصَة:

و بَنُو أُبامَةَ بالوَلِيَّة ضُرّعُوا # ثُمُلاً يُعَالجُ كُلُّهم أنْبُوبَا (4)

جَاؤُوا لِبَيْضَتِهم فَلاقُوا دُوْنها # أُسُداً تقِبُّ لَدَى السُّيُوفِ قَبِيبَا

قَسَمَ المذَلَّةَ بَينَ نِسْوةِ خَثْعَمٍ # فِتْيانُ أَحْمس قِسْمَة تَشْعِيْبا

*و ممَّا يُسْتدركُ عليه:

برسم [أبرسم‏]:

الْأَبْرِيسَم : قَالَ ابنُ الأعْرَابيِّ: هو بكسْرِ الرّاءِ أَي مع فتحِ الهَمْزَة و السِّيْن، الحَريرُ الخامُ، و سَيُذْكرُ في بَرْسَمَ إن شاءَ اللَّهُ تعالَى.

و أبو نَصْر أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ الأَبرِيسميُّ : مُحَدِّثٌ

____________

(1) على هامش القاموس: «هكذا في بعض النسخ، و هي التي درج عليها عاصم أفندي، و في بعضها: بنخلة اليمانية، فلينظر، اهـ» و في معجم البلدان: بنخلة اليمانية.

(2) معجم البلدان «أيام» برواية: «و إن» و على رواية الأصل فيه الخرم و قد نبه إليه مصحح المطبوعة المصرية.

(3) هو جرير بن عبد اللّه البجلي.

(4) التكملة و معجم البلدان «الولية» باختلاف بعض ألفاظه عن الأصل.

و الأبيات الثلاثة في التكملة و في معجم البلدان «الخلصة» .

 
3