/ 503
 
الجزء الثامن عشر
الأغاني - ج18
 

{K~{Kتتمة التراجم‏K}~K}

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ*

1-ذكر ذي الرمة و خبره‏

نسبه‏

اسمه غيلان بن عقبة بن مسعود بن حارثة بن عمرو بن ربيعة بن ملكان بن عديّ بن عبد مناة بن أدّ طابخة بن إلياس بن مضر.

أقوال في سبب تلقيبه ذا الرمة

و قال ابن سلاّم: هو غيلان بن عقبة بن بهيش‏[1]بن مسعود بن حارثة بن عمرو بن ربيعة[2]بن ملكان.

و يكنى أبا الحارث، و ذو الرمة لقب. يقال: لقّبته به ميّة؛ و كان اجتاز بخبائها و هي جالسة إلى جنب أمها فاستسقاها ماء، فقالت لها أمها: قومي فاسقيه. و قيل: بل خرق إداوته لمّا رآها، و قال لها: اخرزي لي هذه، فقالت: و اللّه ما أحسن ذلك، فإني لخرقاء. قال: و الخرقاء التي لا تعمل بيدها شيئا لكرامتها على قومها، فقال لأمها: مريها أن تسقيني ماء، فقالت لها: قومي يا خرقاء فاسقيه ماء، فقامت فأتته بماء، و كانت على كتفه‏[3]رمّة؛ و هي قطعة من حبل، فقالت: اشرب يا ذا الرّمّة؛ فلقّب بذلك.

و حكى ابن قتيبة[4]أن هذه القصة جرت بينه و بين خرقاء العامريّة.

و قال ابن حبيب: لقّب ذا الرمة لقوله‏[5]:

أشعث باقي رمّة التّقليد

/و قيل: بل كان يصيبه في صغره فزع، فكتبت‏[6]له تميمة، فعلّقها[7]بحبل، فلقّب بذلك ذا الرّمّة.

و نسخت من كتاب محمد بن داود بن الجرّاح: حدثني هارون بن محمد بن عبد الملك الزيات، عن محمد بن صالح العدويّ، عن أبيه، و عن أشياخه، و عدّة من أهل البادية من بني عديّ، منهم زرعة بن أذبول‏[8]و ابنه سليمان و أبو قيس و تميم/و غيرهم من علمائهم:

[1]كذا في «المشتبه» ، و «القاموس» ، و «اللآلي» ، و «ابن خلكان» . و في «الأصول» : «نهيس» .

[2]جـ: «بن عمرو بن ساعدة بن كعب بن عوف بن ثعلبة بن ربيعة» .

[3]جـ: «كفه» .

[4] «الشعر و الشعراء» 509.

[5] «اللسان» 15: 143، و «نوادر المخطوطات» لابن حبيب 301، و «الشعر و الشعراء» 508.

[6]ب، س: «فكتبت له أمه» .

[7]أ: «فتعلقها» .

[8]ب، س، ف: «دبول» .

 
259