/ 364
 
الجزء العشرون‏
شرح نهج البلاغة - ج20
 

تتمة باب الحكم و المواعظ

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الواحد العدل‏

*3409* 409 {K~{Kو من كلامه ع في التوصية بالتشبه بأخلاق الناس للأمن من غوائلهم‏K}~K}

وَ قَالَ ع: مُقَارَبَةُ اَلنَّاسِ فِي أَخْلاَقِهِمْ أَمْنٌ مِنْ غَوَائِلِهِمْ (1) -. إلى هذا نظر المتنبي في قوله‏

و خلة في جليس أتقيه بها # كيما يرى أننا مثلان في الوهن‏ (1)

و كلمة في طريق خفت أعربها # فيهتدى لي فلم أقدر على اللحن.

و قال الشاعر

و ما أنا إلا كالزمان إذا صحا # صحوت و إن ماق الزمان أموق‏ (2) .

و كان يقال إذا نزلت على قوم فتشبه بأخلاقهم فإن الإنسان من حيث يوجد لا من حيث يولد و في الأمثال القديمة من دخل ظفار حمر .

شاعر

أحامقه حتى يقال سجية # و لو كان ذا عقل لكنت أعاقله‏

____________

(1) ديوانه 4: 212.

(2) لبشار، الأغانى 3: 225.

 
3