/ 320
 
[المدخل‏]
المعيار و الموازنة في فضائل الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع)
 

قال البلخي: الإسكافي هو أبو جعفر محمد بن عبد اللّه. و أصله من سمرقند. و كان عجيب الشأن في العلم و الذكاء و المعرفة و صيانة النفس و نبل الهمة و النزاهة عن الأدناس. بلغ في مقدار عمره ما لم يبلغه أحد من نظرائه. و كان المعتصم قد أعجب به إعجابا شديدا، فقدّمه و وسّع عليه. و بلغني أنه كان إذا تكلم أصغي إليه و سكت [جميع‏] من [كان‏] في المجلس فلم ينطقوا بحرف، حتى إذا فرغ نظر المعتصم إليهم و قال: من يذهب عن هذا الكلام و البيان؟ و كان يقول له يا محمد: اعرض هذا المذهب على الموالي، فمن أبى منهم فعرّفني خبره لأفعل به و أفعل.

و مات الإسكافي سنة أربعين، فلما بلغ محمد بن عيسى برغوث موته سجد فمات بعده بستة أشهر.

و كان الإسكافي أولا خياطا، و كان أبوه و أمّه يمنعانه من الاختلاف في طلب الكلام، و يأمرانه بلزوم الكسب، فضمّه جعفر بن حرب إليه، و كان يبعث إلى أمّه في كل شهر عشرين درهما بدلا من كسبه.

و له من الكتب: كتاب اللطيف، كتاب البدل. كتاب [الردّ] على النظام، في أن الطبعين المختلفين يفعل بهما فعلا واحدا. كتاب المقامات في تفضيل علي (عليه السلام).

كتاب إثبات خلق القرآن، كتاب الرد على المشبهة. كتاب المخلوق على المجبرة. كتاب بيان المشكل على برغوث. كتاب التمويه نقض كتاب حفص. كتاب النقض لكتاب [أبي‏] الحسين النجار. كتاب الرد على من أنكر خلق القرآن. كتاب الشرح لأقاويل المجبرة. كتاب إبطال قول من قال بتعذيب الأطفال. كتاب جمل قول أهل الحق.

كتاب النعيم. كتاب ما اختلف فيه المتكلمون. كتاب [الرد] على [أبي‏] حسين في الاستطاعة. كتاب فضائل عليّ (عليه السلام). كتاب الأشربة. كتاب العطب. كتاب [الرد] على هشام كتاب نقض كتاب ابن شبيب في الوعيد).

و أيضا ذكر ابن النعيم في عنوان ابن الاسكافي» من المقالة المشار إليها بعد ترجمة الإسكافي بلا فصل ما نصّه:

(ابن الإسكافي) هو أبو القاسم جعفر بن محمد الإسكافي. و كان كاتبا بليغا. و ردّ إليه المعتصم أحد دواوينه و تجاوز كثيرا من الكتّاب. و له من الكتب: كتاب المعيار و الموازنة في الإمامة).

 
4