/ 384
 
الجزء الثالث‏
المنتظم في تاريخ الأمم و الملوك‏ - ج3
 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

[تتمة السنة الثامنة من البعثة]

فصل‏

و اختلف العلماء في سبب نقض [حكم‏] [ (1)] الصحيفة على قولين:

أحدهما: أن اللَّه تعالى أطلع نبيه [صلّى اللَّه عليه و سلّم‏] [ (2)] على أمر صحيفتهم، و أن الأرضة قد أكلت ما كان فيها من جور و ظلم، و بقي ما كان [فيها] [ (3)] من ذكر اللَّه تعالى،

فذكر ذلك رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه و سلّم لأبي طالب، فقال أبو طالب: أحق ما تخبرني به يا ابن أخي. قال: نعم و اللَّه.

فذكر ذلك أبو طالب لأخوته و قال: و اللَّه ما كذبني قط. قالوا: فما ترى؟ قال: أرى أن تلبسوا أحسن ثيابكم، و تخرجوا إلى قريش، فتذكروا [ذلك‏] [ (4)] لهم من قبل أن يبلغهم الخبر. فخرجوا حتى دخلوا المسجد، فقال أبو طالب: إنّا قد جئنا لأمر فأجيبونا فيه [ (5)]. قالوا: مرحبا بكم و أهلا. قال: إن ابن أخي قد أخبرني- و لم يكذبني قطّ- أن اللَّه عز و جل قد سلّط على صحيفتكم الأرضة، فلحست كل ما فيها [ (6)] من جور أو ظلم أو

____________

[ (1)] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل، و أوردناه من أ.

و راجع خبر الصحيفة في: طبقات ابن سعد 1/ 210، و سيرة ابن هشام 1/ 274، و تاريخ الطبري 2/ 341، و البداية و النهاية 3/ 95، و الكامل لابن الأثير 1/ 604.

[ (2)] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل و ما أوردناه من أ.

[ (3)] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل، و ما أوردناه من أ.

[ (4)] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل، و ما أوردناه من أ.

[ (5)] في الأصل: «فأجيبوا فيه»، و ما أوردناه من أ.

[ (6)] في الأصل: «فمسحت كل ما فيها». و ما أوردناه من أ، و طبقات ابن سعد 1/ 210.

 
3