/ 255
 
[المجلد الثامن عشر]
المنتظم في تاريخ الأمم و الملوك‏ - ج18
 

بسم اللَّه الرحمن الرحيم‏

ثم دخلت سنة اربع و ثلاثين و خمسمائة

فمن الحوادث فيها:

[بدأ بهروز يعمل سكر النهروانات‏]

أنه بدأ بهروز يعمل سكر النهروانات فبناه دفعتين و هو يتفجر، ثم استحكم في الثالثة، و ما زال يعمل عليه إلى أن مات في سنة أربعين.

و ولدت في هذه السنة ابنة قاور [ (1)] من السلطان مسعود ولدا ذكرا، فعلقت بغداد و ظهرت المنكرات، فبقيت ثمانية أيام فمضى ابن الكواز الزاهد إلى باب [ابن‏] [ (2)] قاور و قال: إن أزلتم هذا و إلّا بتنا في الجوامع، و شكونا إلى اللَّه [ (3)] تعالى فحطوا التعاليق فمات الولد

[تعليق البلد لأجل دخول خاتون‏]

و علقت البلد لأجل دخول [ (4)] خاتون بنت محمد زوجة المقتفي، و كانت قد وصلت مع أخيها مسعود، و أقامت عنده بدار المملكة ثم دخلت إلى الخليفة في زي عجيب و بين يديها زوجة السلطان مسعود بنت دبيس و بنت قاور، و يحجبها الوزير شرف الدين و المهد و مركب الخليفة [ (5)] و ذلك في جمادى الأولى.

ثم وقع في رجب إملاك السيدة بنت أمير المؤمنين [لمسعود] [ (6)]، و حضر وزير

____________

[ (1)] في الأصل: «ابنة قاور». و في ت: «ابنة قاد».

[ (2)] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.

[ (3)] في الأصل: «و شكرنا إلى اللَّه تعالى». و التصحيح من ص.

[ (4)] في ت: «و علقت بغداد لأجل دخول».

[ (5)] في الأصل: «فركب الخليفة».

[ (6)] ما بين المعقوفتين: ساقط من الأصل.

 
3