/ 400
 
وسائل الوصول إلى شمائل الرسول(ص)
 

تمهيد

بقلم الدكتور محمّد عبد الرحمن شميلة الأهدل (1)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

الحمد للّه رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين، و بعد:

لقد حظي تاريخ العظماء بالاهتمام البالغ على امتداد تاريخ الأمم الإنسانيّة، فدوّنت سيرهم و أخبارهم، و رصدت في جبين التّاريخ حياتهم و شمائلهم، و أضاءت في سماء المعالي أخلاقهم، و ارتوى التّابعون من مناهلهم الرّويّة، و رأوا أنّ ذلك هو المنهج الأقوم، و السّبيل الّذي لا اعوجاج فيه.

و لا مراء أنّ أعظم عظماء الإنسانيّة على الإطلاق، و أفضل المصطفين .. هو منقذ البشريّة من الضّلالة و العمى؛ من جعله اللّه تعالى الرّحمة المهداة، و ختم به الرّسالات السّماويّة: أبو القاسم محمّد بن عبد اللّه، النّبيّ الأوّاه (صلى الله عليه و سلم).

فهو أولى أن تدوّن شمائله، و أن تقرع الأسماع صفاته الخلقيّة و الخلقيّة، و سمته و هديه، و أمره و نهيه.

 
7