/ 644
 
نفس المهموم في مصيبة سيدنا الحسين المظلوم و يليه نفثة المصدور فيما يتجدد به حزن العاشور
 

ترجمة المؤلف‏

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

مستل من موسوعة المفصل في تراجم الأعلام للعلّامة المحقق السيد احمد الحسيني المحدث الزاهد الحاج الشيخ عباس بن محمد رضا بن أبي القاسم القمي.

مولده و حياته:

ولد بمدينة قم- كما في جملة من المصادر المترجمة له- بعد سنة 1290، و قال هو انه ولد سنة 1294 ظاهرا (1).

نشأ و شب بقم و على أعلامها قرأ المقدمات العلمية و سطوح الفقه و الأصول، و من جملة أساتذته في هذه الفترة ميرزا محمّد الأرباب القمي.

و في سنة 1316 هاجر إلى النجف الأشرف، فأخذ يحضر حلقات دروس العلماء الأفاضل في الفقه و الأصول العاليين و غيرهما من العلوم الدينية، إلّا أنّه اختص بالحاج ميرزا حسين النوري و كان يعينه في بعض مؤلفاته استنساخا و مقابلة و عرضا و تصحيحا.

و في سنة 1318 تشرف إلى الحج، و بعد قضاء المناسك و زيارة النبي و الأئمة (عليهم السلام) بالمدينة المنورة ذهب إلى إيران لتجديد العهد بذويه في قم، ثمّ رجع إلى النجف ملازما لأستاذه النوري.

و في سنة 1322 عاد إلى ايران، فهبط قم و بقي يواصل أعماله العلمية، و انصرف إلى البحث و التأليف.

و في سنة 1329 تشرف إلى الحج مرة ثانية.

و في سنة 1331 انتقل إلى مشهد الرضا (عليه السلام) و اتخذ منه مقرا دائما له، و انصرف إلى طبع بعض مؤلفاته و عكف على تصنيف غيرها، و كان يتردد خلال ذلك لزيارة العتبات المقدسة بالعراق، و وفق في خلال ذلك للحج مرة ثالثة.

____________

(1) ذكر السيّد آقا التستري الجزائري في كتابه إجازات المشايخ أن الشيخ ولد في الثاني عشر من جمادي الثانية سنة 1295، و لا نعلم من أين ذكر هذا التاريخ.

 
1