/ 1781
 
الجزء الثالث‏
جمهرة اللغة - ج3
 

{K~{Kتتمة أبواب الخماسي و ما لحق بهاK}~K}

أبواب اللفيف‏

1L و سمّيناه لفيفاً لقِصَر أبوابه و التفاف بعضها ببعض‏

باب ما جاء على فِعِّيلى‏

{h5~{h5 خطب خِطِّيبى : °h5}~h5}، و هي المرأة التي يخطبها الرجل. قال عديّ (وافر) (1) :

لِخِطِّيبى التي غدرتْ و خانت # و هنّ ذواتُ غائلةٍ لُحِينا

و {h5~{h5 حجز حِجِّيزى : °h5}~h5}، تقول العرب: كان بينهم رِمِّيّا ثم صاروا إلى حِجِّيزى ، أي ترامَوا ثم تحاجزوا .

و {h5~{h5 خلف الخِلِّيفى : °h5}~h5}، و هي الخلافة. 17- قال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه : «لو استطعتُ الأذان مع الخِلِّيفى لأذَّنتُ» (2) .

و {h5~{h5 خصص خِصِّيصى : °h5}~h5}، يقال: هو لك خِصِّيصى ، أي خاصّ .

و {h5~{h5 قتت قِتِّيتى : °h5}~h5}، و هو النمّام.

{h5~{h5 هجر {K~{Kهِجِّيري‏K}~K} h5}~h5}و يقال: ما زال ذاك هِجِّيراه ، أي دَأبه.

و {h5~{h5 خلس خِلِّيسى : °h5}~h5}، يقال: أخذه خِلّيسى ، أي خُلْسة .

و {h5~{h5 حطط حِطِّيطى : °h5}~h5}، يقال: سألني فلان الحِطِّيطى ، إذا كان له‏ (3) عليه شي‏ء فسأله أن يَحُطّ عنه.

و {h5~{h5 خبث خِبِّيثى : °h5}~h5} من الخبث .

و {h5~{h5 حثث حِثِّيثى : °h5}~h5} من الحثّ .

و {h5~{h5 خلب خِلِّيبى : °h5}~h5} من الخِلابة ، و هي الخديعة.

و {h5~{h5 حدث حِدِّيثى : °h5}~h5} من الحديث .

2L

باب ما جاء على فِعِلّى‏

(4) {h5~{h5 كمر {K~{Kكِمِرّى‏K}~K} h5}~h5}رجل كِمِرّى : قصير.

و {h5~{h5 قبر القِبِرّى : °h5}~h5}الأنف العظيم، و ربما سُمّي الأنف بعينه قِبِرّى .

قال الراجز (5) :

لمّا أتانا رافعاً قِبِرّاهْ # على أَمُونٍ رَسْلة شَبَرْذاهْ

كان لنا لمّا أتى جَدافاهْ‏

شبرذ شَبَرْذاة : سريعة ناجية؛ و جدف الجَدافَى (6) : الغنيمة.

{h5~{h5 زمك {K~{Kزِمِكّى و زِمِجّى‏K}~K} h5}~h5}و زِمِكّى الطائر و زمج زِمِجّى ، يُقصر و يُمَدّ، و هو الموضع الذي ينبت عليه ريش الذَّنَب من الطائر.

باب ما جاء على فُعَلِّيل‏

(7) {h5~{h5 شرحبل شُرَحْبيل : °h5}~h5}اسم.

و {h5~{h5 درخم دُرَخْمين : و دُرَخْميل : °h5}~h5}، و هو اسم من أسماء الداهية.

و {h5~{h5 حبق حُبَقْبيق : °h5}~h5}سيّى‏ء الخُلق.

و {h5~{h5 حبرقص حُبَرْقيص : °h5}~h5} (8) : قصير زري‏ء.

باب ما جاء على فُعَلْعال‏

موضع اللام منه همزة {h5~{h5 جلند جُلَنْداء : °h5}~h5} يمدّ في اللغة العالية (9) . قال الأعشى

____________

(1) سبق إنشاد البيت ص 291.

(2) في 616: «لولا الخِلِّيفى لأذّنتُ» .

(3) ط: «له شي‏ء» .

(4) هنا يبدأ المخطوط ع.

(5) هو مِرداس الدُّبيري، كما سبق في ص 448؛ و فيه:

فكان لمّا جاءنا....

(6) كذا، و لعلها الجَدافاء، كما في 448. و في القاموس: جَدافاء و جُدافَى و جَدافاة.

(7) قارن ص 1240: باب فُعَلْعيل.

(8) بفتح أوله في اللسان و التاج.

(9) ط: «في لغة العالية» .

 
1227