/ 825
 
الجزء الرابع‏
الكشاف - ج4
 

سورة يس‏

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ‏

مكية، [إلا آية 45 فمدنية] و آياتها 83[نزلت بعد الجنّ‏]

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ قرئ: يس، بالفتح‏ (1) ، كأين و كيف. أو بالنصب على اتل يس، و بالكسر على الأصل كجير، و بالرفع على هذه يس. أو بالضم كحيث. و فخمت الألف و أميلت‏ (2) . و عن ابن عباس رضى اللّه عنهما: معناه يا إنسان في لغة طيئ، و اللّه أعلم بصحته، و إن صح فوجهه أن يكون أصله يا أنيسين، فكثر النداء به على ألسنتهم حتى اقتصروا على شطره، كما قالوا في القسم: م اللّه في أيمن اللّه‏} اَلْحَكِيمِ ذى الحكمة. أو لأنه دليل ناطق بالحكمة كالحي. أو لأنه كلام حكيم فوصف بصفة المتكلم به‏} عَلى‏ََ صِرََاطٍ مُسْتَقِيمٍ خبر بعد خبر، أو صلة للمرسلين. فإن قلت: أى حاجة إليه خبرا كان أو صلة، و قد علم أنّ المرسلين لا يكونون إلا على صراط مستقيم؟قلت: ليس الغرض

____________

(1) . قوله «قرئ يس بالفتح» يفيد أن السكون قراءة الجمهور، و الحركات قراءات لبعضهم، فالفتح بناء أو نصب، و الكسر بناء فقط، فتدبر (ع)

(2) . قوله «و أخفت الألف و أميلت» يعنى: قرأ الجمهور بالتفخيم. و قرأ بعضهم بالامالة، كما في النسفي. (ع)

 
3