/ 299
 
المقدّمة
تفصيل الشريعة في شرح تحرير الوسيلة (الاجتهاد والتقليد)
 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

الحمد للَّه ربّ العالمين و الصلاة و السلام على أشرف بريّته و أفضل أنبيائه محمّد و على عترته و أهل بيته، و سيّما وليّ أمره و خاتم أصفيائه الحجّة بن الحسن المهدي روحي و أرواح العالمين له الفداء، و لعنة اللَّه على أعدائهم و مخالفيهم، الذين يريدون ليطفئوا نور اللَّه بأفواههم و يأبى اللَّه إلّا أن يُتمّ نوره و لو كره المشركون.

و بعد فممّا منّ اللَّه سبحانه تعالى على عبده الضعيف الذليل محمّد الموحدي الشهير بالفاضل ابن العلّامة الفقيه الفقيد آية اللَّه المرحوم الشيخ فاضل اللنكراني (قدّس سرّه) الشريف، و حشره مع من يحبّه و يتولّاه من النبيّ و الأئمّة الطاهرين (صلوات اللَّه و سلامه عليه و عليهم أجمعين) أن وفقه لشرح كتاب «تحرير الوسيلة» للأُستاذ الأكبر زعيم الأمّة الإسلامية، و قائد الثورة الدينية الإيرانية، محيي الشريعة، و مؤيّد الدين، سيّد الفقهاء و المجتهدين، آية اللَّه العظمى الحاج السيد روح اللَّه الإمام الخميني، أدام اللَّه ظلاله الوارفة على رءوس الأمّة الإسلامية، و متّعهم ببقاء وجوده الشريف.

و لو أُريد الوقوف على شرح حاله و خصوصيّاته و كيفيّة قيامه في مقابل الاستعمار الذي أحاط بكلّ شي‏ء و كلّ شأن و كلّ فرد من الشعب الإيراني، و مقابلته معه بحيث‏

 
3 م