/ 500
 
الكلام في حجية خبر الواحد
تمهيد الوسائل في شرح الرسائل‏ - ج3
 

(1) عن تحت الاصل الاولي الدال على حرمة العمل بالظن فان قوله: عن اصالة ...) متعلق بقوله: «الخارجة».

(2) أي بسبب الدليل الخاص، و يسمّى هذا باطن الخاص، و يقابله الظن الذي هو حجة من باب انسداد باب العلم، و يطلق عليه الظن المطلق.

(3) مبتدأ مؤخر، و قوله: «و من جملة الظنون» خبر مقدم أي خبر الواحد من جملة الظنون التي خرجت عن تحت اصالة حرمة العمل بغير العلم.

(4) الواحد اما صفة الراوى، أي خبر الراوي الواحد، و أما صفة الخبر باعتبار متعلقه، أي الخبر الواحد راويه، مثل قولنا: «زيد كريم الاب».

و المراد بخبر الواحد هنا مقابل المتواتر فيشمل المستفيض،

 
3