/ 528
 
{K~{Kالمجلد الثاني‏K}~K}
ديوان الشريف الرضي - ج2
 

قافية الفاء

بالجد يبلغ الشرف‏

(البسيط)

يمدح هنا الملك بهاء الدولة، و كان الرضي قد عمل هذه القصيدة في أغراض أخرى و لم يسم الممدوح، ثم أضاف إليها أبياتا ذكره فيها و أنفذها اليه سنة 400.

بالجدّ لا بالمساعي يبلغ الشّرف، # تمشي الجدود بأقوام، و إن وقفوا

أعيا من الدّهر خلق لا دوام له، # البذل و المنع و الإنجاز و الخلف‏

واط بجفوته أعقاب خلّته، # يوما ودود، و يوما ملّة طرف‏ (1)

راحت تعجّب من شيب ألمّ به، # و عاذر شيبه التّهمام و الأسف‏

و لا تزال هموم النّفس طارقة، # رسل البياض إلى الفودين تختلف‏

إنّ الثّلاثين و السّبع التوين به # عن الصّبا، فهو مزور و منعطف‏

فما له صبوة يبكى بها طلل؛ # و لا له طربة يعلى بها شرف‏

أين الذين رموا قلبي بسهمهم، # و لم يداووا لي القرف الذي قرفوا (2)

يشكو فراقهم القلب الذي جرحوا # منّي، و تبكيهم العين التي طرفوا

____________

(1) واط: من الوطء-الخلة: الصداقة-الملّة: الملول، و هو نعت بالمصدر، الطرف: الذي لا يثبت على صحبة أحد.

(2) القرف: الجرح-قرفوا: قشروا.

 
5