/ 408‌
 
الفائق في غريب الحديث‌ - ج1
 

الجزء الأول

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ*

[مقدمة المحقق]

تقديم

الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِينَ* و الصلاة و السلام على سيدنا و نبينا محمد و على آله الطيبين الطاهرين و صحبه الكرام المنتجبين.

أما بعد.

لا شك أن كتاب «الفائق في غريب الحديث» لجار اللّه محمود بن عمر الزمخشري، يعتبر خلاصة لجهود العلماء في شرح غريب الحديث النبوي الشريف، هذه الجهود التي بدأت في أواخر القرن الثاني للهجرة و أوائل القرن الثالث مع أبي عبيدة معمر بن المثنى التيمي المتوفى عام 210 ه‍، حيث يقال إنه أول من سلك هذه الطريق و صنف في غريب الحديث (1) ثم تتابعت من بعده مساهمات العلماء و المصنفين في هذا المضمار، يُذْكَر منهم على سبيل المثال لا الحصر:

- محمد بن المستنير، قطرب، المتوفى عام 206 ه‍ و اسم كتابه «غريب الآثار».

- أبو زيد الأنصاري، سعيد بن أوس بن ثابت المتوفى عام 215 ه‍.

- أبو عبيد القاسم بن سلام المتوفى عام 224 ه‍.

- ابن الأعرابي، محمد بن زياد المتوفى عام 231 ه‍.

- عمرو بن أبي عمرو الشيباني المتوفى عام 231 ه‍.

- أبو مروان عبد الملك بن حبيب المالكي الإلبيري المتوفى عام 238 ه‍.

- أبو العباس محمد بن يزيد المبرد المتوفى عام 285 ه‍.

- محمد بن عبد السلام الخشني المتوفى عام 286 ه‍.

____________

(1) النهاية في غريب الحديث و الأثر، ابن الأثير الجزري. الجزء الأول صفحة 3 و ما بعدها.

 
3