/ 400
 
تتمة المقصد الثالث‏
الوصائل إلى الرسائل‏ - ج12
 

تتمة بحث الاستصحاب‏

[تتمة أدلة حجية الاستصحاب‏]

بقي الكلام في حجج المفصّلين فنقول: أمّا التفصيل بين العدمي و الوجودي بالاعتبار في الأوّل و عدمه في الثاني، فهو الذي ربما يستظهر من كلام التفتازاني، حيث استظهر من عبارة العضدي في نقل الخلاف: «أنّ خلاف منكري الاستصحاب إنّما هو في الاثبات دون النفي».

و ما استظهره التفتازاني لا يخلو ظهوره عن تأمل، مع أنّ هنا

____________

(بقي الكلام في حجج المفصّلين)

حيث يرون بعض أقسام الاستصحاب حجة، و بعض أقسامه غير حجة.

(فنقول: أمّا)

حجة القول الثالث‏

و هو: (التفصيل بين العدمي و الوجودي بالاعتبار) للاستصحاب‏ (في الأوّل) و هو العدمي فإنه حجة (و عدمه) أي: عدم اعتبار الاستصحاب‏ (في الثاني) و هو الوجودي فليس بحجة (فهو) أي: هذا التفصيل هو (الذي ربما يستظهر من كلام التفتازاني).

و إنّما يستظهر منه ذلك‏ (حيث استظهر) التفتازاني‏ (من عبارة العضدي في نقل الخلاف) في باب الاستصحاب‏ ( «أنّ خلاف منكري الاستصحاب إنّما هو في الاثبات) فبعض يقول بحجيته، و بعض يقول بعدم حجيته‏ (دون النفي» (1)) فإن استصحاب النفي حجة عند الجميع.

هذا (و ما استظهره التفتازاني) من كلام العضدي‏ (لا يخلو ظهوره عن تأمل) لأن عبارة العضدي لا يظهر منها حجية استصحاب النفي بلا خلاف.

(مع أنّ هنا) أي: في كون استصحاب الاثبات محل خلاف عند من يرى‏

____________

(1)- تعليقة شرح مختصر الاصول (شرح الشرح): ص 284.

 
5