/ 156
 
أسماء البقاع والجبال في القرآن الكريم‏
 

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم‏

الحمد رب العالمين، و الصّلاة و السلام على سيدنا محمد (صلى اللّه عليه و سلم) الأمين، و على آله و أصحابه و أنصاره و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

الحمد للّه الذي جعل الأرض مهادا القائل في كتابه العزيز: أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً (1)، و جعل الجبال أوتادا: وَ الْجِبالَ أَوْتاداً (2)، و بثّ من ذلك نشوزا (3) و وهادا (4)، و صحارى و بلادا، ثم فجّر خلال ذلك أنهارا، و أسال أودية و بحارا، و هدى عباده إلى اتخاذ المساكن، و إحكام الأبنية و المواطن، فشيدوا البنيان، و عمّروا البلدان، و نحتوا من الجبال بيوتا:

تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِها قُصُوراً وَ تَنْحِتُونَ الْجِبالَ بُيُوتاً (5)، و استنبطوا آبارا، و جعل حرصهم على تشييد ما شيّدوا، و إحكام ما بنوا و عمّروا، عبرة للغافلين، و تبصرة للغابرين، فقال اللّه جل جلاله و هو أصدق القائلين:

أَ فَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَ فَلا تَعْقِلُونَ‏ (6)

____________

(1) سورة النبأ الآية 6. مِهاداً: فراشا موطأ للاسقرار عليها.

(2) سورة النبأ الآية 7. أَوْتاداً: كالأوتاد للأرض لئلا تميد.

(3) النشوز: المرتفع.

(4) الوهاد: المفرد وهدة: الأرض المنخفضة كأنها حفرة، و الهوة تكون في الأرض.

(5) سورة الأعراف الآية 74، و قال تعالى في سورة الحجر الآية 82: وَ كانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً.

(6) سورة يوسف الآية 109.

 
7