/ 205
 
تاريخ بغداد - ج21
 

الجزء الحادي و العشرون‏

(بسم اللّه الرّحمن الرّحيم)

مقدمة التحقيق‏

الحمد للّه رب العالمين الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لو لا أن هدانا اللّه. و أشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شريك له و أشهد أن محمد عبده و رسوله.

فإن كتاب «المستفاد من تاريخ بغداد» أحد ذيول «تاريخ بغداد» للخطيب و هو عدد من التراجم التي اختارها ابن الدمياطي من الأصل الذي لم يصل إلينا منه إلا القليل، و على الرغم من أن عمل ابن الدمياطي يعتبر سطحي إلا أن هذا العمل يعد أكثر منفعة و أهمية لطلاب الحديث و الأدب.

و لقد بلغت تراجم هذا المختصر مائتين و أحد عشر شخصا، ستة منهم نساء، و قد بدأ ابن الدمياطي كتابه بترجمة لابن النجار نقلا عن ابن الدبيثي، ثم دون التراجم بعد ذلك حسب الاسم ابتداء بمحمد بن أحمد الحسين، ثم إبراهيم، و انتهاء بيوسف. و بعد ذلك الكنى، ثم النساء.

و قد اهتم ابن الدمياطي في اختياره بالذين اشتهر عنهم السماع و التحديث.

صاحب المستفاد:

هو أبو الحسين أحمد بن أيبك بن عبد اللّه الحسامي، يعرف بابن الدمياطي. ولد بمصر سنة 700 ه بدمياط و نشأ بها ثم رحل إلى الشام سنة 740 ه ثم عاد إلى مصر إلى أن مات بالطاعون سنة 749 ه.

و ترك من المؤلفات ما لا بأس به منها:

1- ذيل على كتاب صلة التكملة لوفيات النقلة.

2- تخريج حديث الرافعي.

3- تخريج معاجم الدبوس و السبكي و غيرهما.

 
3