/ 302
 
المزار
 

مدخل لتعيين قبور الأنبياء و الشهداء و أولاد الأئمة و العلماء

أولا: «كتاب المزار»

للسيد مهدي القزويني، فصل من فصول كتابه «فلك النجاة في أحكام الهداة» المطبوع بتبريز سنة 1298 ه/ 1881 م، طباعة حجرية. يبدأ من صفحة 325، و ينتهي بصفحة 344. فمجموع صفحاته تسع عشرة صفحة، مكتوبة بخط اليد.

ثانيا:

قسّم المؤلف كتابه إلى بحثين: الأول: في مشروعيّة الزيارة الثاني: في زيارة النبي (ص) و المعصومين (ع). و رتّبه على ثلاثة فصول:

الفصل الأول: في زيارة النبي (ص). الفصل الثاني: في زيارة فاطمة (ع) بنت الرسول (ص). الفصل الثالث: في زيارة الأئمة الإثني عشر.

ثم بدأ في الفصل الرابع بالحديث عن زيارة الأنبياء (ع) و تعيين مراقدهم، فذكر اسم عشرين نبيّا. ثم عرّج في الفصل الخامس إلى ذكر الشهداء الذين قتلوا مع النبي (ص)، أو الأئمة، و عدّد منهم شهداء بدر، و شهداء أحد دون أن يذكر أسماءهم سوى إسم الحمزة عمّ النبي (سيد الشهداء) الذي قتل في أحد. كما أشار إلى شهداء صفين، و كربلاء و الكوفة، و البقيع و الموصل، و المدائن، و الربذة.

أمّا الفصل السادس فقد كرّسه لزيارة قبور المشاهير المعروفين من أولاد الأئمة، و ذكر منهم ثلاثة و عشرين إسما.

 
5