/ 575
 
تقويم البلدان‏
 

مقدمة المؤلف‏

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

و به نستعين الحمد للّه حمدا يليق بجلاله و صلى اللّه على سيدنا محمد و آله و بعد. فإني لما طالعت الكتب المؤلفة في البلاد و نواحي الأرض من الجبال و البحار و غيرها لم أجد فيها كتابا موفيا بغرضي، فمن الكتب التي وقفت عليها في هذا الفنّ:

كتاب ابن حوقل و هو كتاب مطوّل ذكر فيه صفات البلاد مستوفيا غير أنه لم يضبط الأسماء، و كذلك لم يذكر الأطوال و لا العروض فصار غالب ما ذكره مجهول الاسم و البقعة و مع جهل ذلك لا تحصل فائدة تامّة، و كتاب الشريف الإدريسي في" الممالك و المسالك"، و كتاب ابن خرداذبة و غيرها، و جميعهم حذوا حذو ابن حوقل في عدم التعرّض إلى تحقيق الأسماء و الأطوال و العروض، و أما الزيجات و الكتب المؤلفة في الأقوال و العروض فإنها عريّة عن تحقيق الأسامي، و عن ذكر صفات المدن.

و أما الكتب المؤلفة في تصحيح الأسماء و ضبطها مثل: كتاب" الأنساب" للسمعاني، و" المشترك" لياقوت الحموي، و كتاب" مزيل الارتياب عن مشتبه الانتساب"، و كتاب" الفيصل" كلاهما لأبي المجد إسمعيل بن هبة اللّه الموصلي، فإنها اشتملت على ضبط الأسماء و تحقيقها من غير تعرّض إلى الأطوال و العروض، و مع الجهل بالأطوال و العروض يجهل سمت ذلك البلد، فلا يعرف الشرقي منها و لا الغربي و لا الجنوبي و لا الشمالي، و لما وقفنا على ذلك و تامّلناه جمعنا في هذا المختصر ما تفرّق في الكتب المذكورة، من غير أن ندّعي الإحاطة بجميع البلاد أو بغالبها، فإن ذلك أمر لا مطمع في الإحاطة به، فإن جميع الكتب المؤلفة في هذا الفن لا تشتمل إلا على القليل إلى الغاية.

فإن إقليم الصين مع عظمته، و كثرة مدنه لم يقع إلينا من أخباره إلا الشاذّ النادر، و هو مع ذلك غير محقق، و كذلك إقليم الهند، فإن الذي وصل إلينا من‏

 
5