/ 654
 
{K~{Kمقدمة الكتاب‏K}~K}
الأصول العامة في الفقه المقارن
 

مقدمة الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السّلام‏

لقد كانت لحظات تتلمذي على آية اللّه السيد محمد تقي الحكيم من أمتع أيام حياتي العلمية حيث توسمت في سماحته الأستاذ الوقور، و العالم الكف‏ء، و القدرة المطمئنة في الرد و الإقناع، و المثابرة الدءوب في التحقيق، و الوعي الاجتماعي الفريد.

و أستطيع أن أؤكد أنه كان يشكل إلى جانب إخوته من العلماء كالمرحوم العالم المظفر و المرحوم الشهيد العظيم الصدر أحد أعمدة النهضة العلمية و الاجتماعية للحوزة العلمية الرائدة في النجف الأشرف.

و لحسن الحظ فقد وفقت للاستماع و الاستفادة منه من خلال بحوثه في كلية الفقه كما وفقني اللّه تعالى للحضور في بحثه الآكاديمي (الخارج) و كان من أمتع البحوث و أعمقها.

و الّذي أود التركيز عليه هنا هو جانب التعادل العلمي الّذي امتاز به و أعني به: تحقيق التوازن بين الأصالة الأصولية و الفقهية و العقيدية لمدرسة أهل البيت عليهم السّلام و الانفتاح على آراء المذاهب الأخرى. و سأقتصر في هذا المقال علي الجانب الفكري الأصولي و من خلال كتاب السيد الأستاذ في «الأصول العامة للفقه المقارن» فقط.

 
1 م