/ 368
 
تاريخ اليمن الإسلامي
 

تمهيد في التاريخ اليمني‏

(اليمن في مدارج التاريخ) (التاريخ و فوائده) (1) بسم اللّه الرّحمن الرّحيم من القضايا المسلمة تقدم العلوم و المعارف في هذا العصر، و ارتقاء العقل البشري إلى غاية قصر عن التحليق فيها الآباء منذ أحيال قديمة، و من الفنون التي بلغت أقصى ما يتصوره العقل من العناية و الاتقان فن التاريخ‏ (2) و معرفة أحوال الأمم، إذ من بين صحائفه تشرق أنوار الهداية، و من أسفاره تشع شموس الدراية، و في حوادثه و ما يلابسها من نعم و بؤس و إقبال و إدبار و ما يتخلل ذلك: من قيام ممالك، و هلاك أمم، و سقوط عروش، و زوال تيجان، عبرة و أية عبرة، و نذير مبين، يحذر بلسان الأبدية غب المآثم و عاقبة الإعراض و الإيغال في الجرائم.

و من قمته الشامخة تستعرض مواكب العالم في مشارق الأرض و مغاربها، و تلتمس معارف الشعوب و رقيها و ادابها و حضارتها و أخلاقها و علومها و عمرانها و معتقداتها و كل ما له صلة ما و علاقة بحياتها.

فإذا ما أراد الإنسان مرافقة الأمم، و مسايرة الشعوب ساميّها و آريّها،

____________

(1) الحكمة 1 العدد 6، السنة الثانية، المجلد الثاني، ربيع الثاني 1359 ه (مايو/ يونيه 1940 م) ص 125- 129.

(2) التاريخ و متعلقاته كعلم الاجتماع و الاقتصاد و الجغرافية و علم الكتابات القديمة و العاديات و النقوش و الآثار و علم السجلات و الاحصاء و النقد و المسكوكات و غير ذلك من العلوم التي كانت مجهولة أو بعضها عند العرب. اه

 
5