/ 528
 
تاريخ أمراء المدينة المنورة
 

الإهداء

إلى الحبيب المصطفى، أبي القاسم، أبي الزهراء، محمد بن عبد اللّه، النبي العربي الأمي (صلى اللّه عليه و سلّم)، الذي اختار طيبة الطيبة عاصمة لدعوته الإسلامية، إيمانا بأهمية موقعها الجغرافي المتميز، و دور أهلها في نصرته و نصرة دعوته، فكان ذلك عن عبقرية فذة، فكيف لا و هو لا يصدر إلا عن وحي يوحى.

و إلى أهل طيبة الطيبة، الذين نصروا محمدا (صلى اللّه عليه و سلّم)، و آووا المهاجرين الفارين بعقيدتهم و دينهم الجديد من مكة، و قاسموهم أموالهم و بيوتهم، فكانوا لهم و للدعوة الجديدة خير سند و عضد، و بعد أن تشرف ثرى طيبة الطيبة بالجسد الطاهر للنبي (صلى اللّه عليه و سلّم)، انطلقت جحافل الفتح الإسلامي من أمة محمد تنشر الدين الجديد في شرق الأرض و غربها.

اللّهم احم طيبة الطيبة، و أهلها من كل أذى و مكروه، و صل على حبيبنا محمد و على أصحابه و آله الطاهرين إلى يوم الدين.

 
5