/ 493
 
مرآة الحرمين - ج2
 

[الجزء الثانى‏]

الرحلة الثانية فى حجة سنة 1320 ه- 1903 م‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

نحمد اللّه و نشكر له نعمه المترادفة و نصلى على رسوله محمد بن عبد اللّه و آله و صحبه و التابعين لهم بإحسان. و بعد فقد كنت في الرحلة السابقة رئيسا (قومندانا) لحرس المحمل أما فى هذه الرحلة و الرحلتين التاليتين فكنت أميرا للحج و قد صدرت الإرادة السنية بتعيينى أميرا لأوّل مرّة فى 29 شعبان سنة 1320 ه (30 نوفمبر سنة 1902 م) و أبلغها الى حضرة صاحب العطوفة ناظر الداخلية مصطفى باشا فهمى بكتاب مؤرّخ فى 2 رمضان (2 ديسمبر). و قد سبق أن اجتمع مجلس النظار فى 22 شعبان و قرّر أن جميع الأشخاص الذين يبغون أداء الحج يجب عليهم أن يرافقوا قافلة المحمل ليكونوا تحت رعاية أميره و ملاحظة حرسه فاذا مرض منهم أحد وجد فى الحال الطبيب بجانبه و الدواء بيد الصيدلى و بذلك يتقى الوباء الذى نقل الحجاج جراثيمه فى العام الماضى من الحجاز الى القطر المصرى ففتك بالناس فتكا ذريعا و كذلك قرّر أن المحمل و الحجاج فى ذهابهم يسافرون الى السويس فجدّة فمكة فعرفات ثم يعودون الى جدّة و منها الى ينبع بحرا ثم الى المدينة برا و فى الإياب يقومون منها الى ينبع فالطور فالسويس و تكفلت الحكومة بتقل الحجاج برا و بحرا من السويس الى أن يعودوا اليها و حتّمت فى نظير ذلك على كل حاج يركب فى الدرجة الأولى أن يدفع‏

 
1