/ 119
 
الدر المنظوم في ذكر محاسن الأمصار والرسوم‏
 

مقدمة المراجع‏

وحده المسافر يختبر جمال الانتماء و أهمية الأرض الأولى، و يتغلغل بعيدا في اكتشاف ذاته. و بعيدا عن السائد حول مدرسة السفر و فوائدها السبعة التي يمكن أن يجنيها المسافر و المتمثلة في تفريج الهم و اكتساب المعيشة و تحصيل العلم و صحبة الأماجد، فإن في السفر تأصيل للانتماء الأول بما يثيره من أشواق إليه عند ما تبعد بنا المسافات، و بما يتوفر لنا من فرصة لتأمل بعض أشياء الوطن لم نكن لنتأملها و نحن نرتع في مرابعه أو سهوبه الخضراء أو أراضيه القاحلة، لا فرق بينها جميعا من جهة الانتماء.

هذه الأشياء قد تكون وجبة غذائية اعتدنا عليها بطقس خاص أو جلسة مع أصدقاء يمنحون اللقاء خصوصية أو شجرة أو نهرا أو وقتا ما أو نسمة بواد معين أو رائحة كرائحة طلع النخيل أو صوتا كصوت هدير الفلج، أو غير ذلك من تجارب شديدة الخصوصية.

استحضر هذه المعاني و أنا أقرأ هذه المادة الفريدة المتصلة بأدب الرحلة الذي هو من أمتع الأجناس الأدبية و أقربها إلى المتلقين جميعا باختلاف ثقافاتهم و معارفهم، لما يبرزه من خصوصية و ذاتية هي أسمى ما في الأعمال الأدبية. إضافة إلى الجانب الشائق في السرد

 
3