/ 776
 
مطارح الأنظار - ج1
 

الجزء الأول‏

كلمة المجمع:

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏

الحمد للّه ربّ العالمين، و الصلاة و السلام على أشرف خلقه محمد و آله الطاهرين.

لقد أطبقت كلمة المحقّقين في علم الاصول على أنّ الشيخ الأعظم الأنصاري (قدّس سرّه) هو الرائد لأرقى مرحلة من مراحل تطوّر هذا العلم التي مرّ بها، و هي مرحلة الرقيّ و الكمال العلمي التي ظهرت في أواخر القرن الثاني عشر على يد الاستاذ الوحيد البهبهاني.

فاستفاد الشيخ الأعظم من جميع الجهود التي بذلت قبله، و قرأها و وعاها ثمّ استخدم مواهبه الفكرية و رؤيته الثاقبة في النقد و التجديد و البناء في المحتوى و المنهج، فأصبحت مدرسته هي الممثّلة للفكر الاصولي منذ قرنين تقريبا حتى اليوم.

كما أنّ كتابه الفذّ «فرائد الاصول» أصبح محورا من المحاور المهمّة للتدريس في قسم الدراسات العليا في حوزاتنا العلمية.

و لكنّ مصنّفه هذا لم يحتو إلّا على نصف المباحث الاصولية، و هي مباحث الحجج و الاصول العملية، و يفتقد المباحث اللفظية التي تشكّل النصف الآخر لمباحث علم الاصول تقريبا.

 
7