/ 373
 
الأعلاق النفيسة ويليه كتاب البلدان‏
 

[الاعلاق النفسيه (المجلد السابع)]

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

اللهمّ وفّق و يسّر الحمد للّه ربّ العالمين و صلّى الله على محمّد النبىّ و آله و سلّم تسليما كثيرا

ما جاء فى ذكر الفلك و عجيبه‏ (a) و حركته و كيفيّته و ظهور لطيف حكمة الله تعالى و عجيب قدرته فى صنعته و تركيبه‏

قال الله جلّ و عزّ (b) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَ النَّهارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِياماً وَ قُعُوداً وَ عَلى‏ جُنُوبِهِمْ وَ يَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا سُبْحانَكَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ، و قال عزّ و جلّ‏ (c) وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً ذلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ وَ هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِي ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ‏، و قال جلّ ذكره‏ (d) أَ وَ لَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْ‏ءٍ وَ أَنْ عَسى‏ أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ‏، و قال تعالى جدّه‏ (e) هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِياءً وَ الْقَمَرَ نُوراً

____________

(a) و عجبته‏Cod ..

(b)Kor .3 Vs .781 seq .

(c)Kor .6 Vs .69 seq .

(d)Kor .7 Vs .481 .

(e)Kor .01 Vs .5 seq .

 
3