/ 3536
 
بغية الطلب في تاريخ حلب‏ - ج7
 

[الجزء السابع‏]

حرف الخاء (1)

خاقان المفلحي:

خادم الرشيد، له ذكر و غناء في الجهاد، و كان مرابطا بطرسوس و إليه تنسب دار خاقان بطرسوس، و هي دار الإمارة و فيها دفن عبد اللّه المأمون حين مات‏ (2).

ذكر من اسمه خالد

خالد بن برمك الاصغر:

و يسمى عبد العزيز بن برمك الأكبر، و يسمى عبد اللّه بن يشتاسف بن جاماس، أبو العباس و أبو عون و أمه بنت ملك الصغانيان.

حدّث عن عبد الحميد بين يحيى الكاتب، روى عنه ابنه يحيى بن خالد البرمكي و قدم و هو صبي مع أبيه برمك الى رصافة هشام بن عبد الملك حين قدم أبوه على هشام، و نشأ بها مع ولد هشام، و قدم حلب صحبة المهدي حين قدمها و أغزاه المهدي الصائفة مع ابنه هارون في سنة ثلاث و ستين و مائة، و قلد كتابة هارون و تدبير أمر عسكره ابنه يحيى بن خالد، و كان خالد بن برمك أحد العشرين الذين اختارهم الشيعة لإقامة دعوة بني العباس بعد النقباء الاثني عشر. (336- ظ)

قرأت في «كتاب أخبار البرامكة» تأليف أبي حفص عمرو بن الأزرق الكرماني‏ (3) قال: و حدثني سعيد بن مسلمة بن هشام بن عبد الملك، و كان يحمل الحديث عنه قال: حدثتني رضوى حاضنة أبي أن خالد بن برمك كان يبيت مع مسلمة في لحاف واحد و هما صبيان، و أنه نشأ معه في موضع واحد. قال سعيد: و كان مسلمة أبي لا يولد له فوصف له برمك دواء فتعالج به فولدت له، فكانوا يسموني البرمكي على عهد هشام.

____________

(1)- جاءت بداية حرف الخاء مع نهاية الجزء السادس حيث بقي منه أربع ورقات، و قد آثرت الحاقها ببداية الجزء السابع لاشتماله على تراجم حرف الخاء.

(2)- المشهور أن المأمون دفن في محراب جامع طرسوس.

(3)- هو بحكم المفقود.

 
3019