/ 953
 
الغارات أو الاستنفار والغارات - ج2
 

الجزء الثاني‏

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

خبر عبد اللَّه بن عامر (1) الحضرميّ بالبصرة (2)

عن عمرو بن محصن‏ (3) أنّ معاوية بن أبي سفيان لمّا أصاب محمّد بن أبي بكر

____________

(1)- كذا في شرح النهج و البحار أيضا لكن عبر عنه الطبري في تاريخه في جميع موارد ذكره بقوله: «عبد اللَّه بن عمرو بن الحضرميّ» و هكذا ذكره ابن الأثير في كامل التواريخ في جميع موارد ذكره، و عنوان القصة بقوله: «ذكر إرسال معاوية عبد اللَّه بن الحضرميّ الى البصرة».

(2)- قال ابن أبى الحديد في شرح النهج (ج 1، ص 348، س 23):

في شرح كلام لأمير المؤمنين على (عليه السلام) أورده الرضى- رضى اللَّه عنه- في باب المختار من الخطب من نهج البلاغة و هو:

«و لقد كنا مع رسول اللَّه (ص) نقتل آباءنا و أبناءنا و إخواننا و أعمامنا، ما يزيدنا ذلك الا ايمانا و تسليما و مضيا على اللقم و صبرا على مضض الألم وجدا في جهاد العدو، و لقد كان الرجل منا و الأخر من عدونا يتصاولان تصاول الفحلين، يتخالسان أنفسهما أيهما يسقى صاحبه كأس المنون، فمرة لنا من عدونا و مرة لعدونا منا، فلما رأى اللَّه صدقنا أنزل بعدونا الكبت و أنزل علينا النصر، حتى استقر الإسلام ملقيا جرانه و متبوئا أوطانه، و لعمري لو كنا نأتي ما أتيتم ما قام للدين عمود و لا أخضر للايمان عود، و أيم اللَّه لتحتلبنها دما و لتتبعنها ندما».

ما نصه:

«هذا الكلام قاله أمير المؤمنين (عليه السلام) في قصة ابن الحضرميّ حيث قدم البصرة من قبل معاوية و استنهض أمير المؤمنين (عليه السلام) أصحابه الى البصرة فتقاعدوا. قال أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سعيد بن هلال الثقفي في كتاب الغارات: «حدثنا محمد بن يوسف قال: حدثنا الحسن بن على الزعفرانيّ [قال: حدثنا إبراهيم بن محمد الثقفي‏] عن محمد بن عبد اللَّه بن عثمان عن ابن أبي سيف عن يزيد بن حارثة الأزدي عن عمرو بن محصن‏

 
373