/ 427
 
منهاج الأصول‏ / تقريرات - ج5
 

الجزء الخامس‏

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ* الحمد للّه رب العالمين، و الصلاة و السلام على أشرف الأولين و الآخرين محمد و أهل بيته الطيبين الطاهرين.

الاستصحاب‏

و هو الأصل الرابع من الأصول العملية التي هي وظائف مقررة للشاك في مقام العمل، و الكلام فيه يتوقف على بيان أمور:

الامر الأول- في بيان حقيقته و ماهيته،

فنقول: قد اختلف القوم في تعريفه فمنهم من قال: «هو ابقاء ما كان» و عرفه غيره بقوله: «هو اثبات الحكم في الزمان الثاني تعويلا على ثبوته في الزمان الأول» أو انه «اثبات حكم في زمان لوجوده في زمان سابق عليه» أو انه كما عرفه البعض: «ثبوته في وقت أو حال و الحكم على بقائه بعد ذلك الوقت» الى غير ذلك من التعاريف.

قال الاستاذ (قدس سره) في الكفاية: ان عباراتهم في تعريفه و ان كانت شتى إلّا انها تشير الى مفهوم واحد و معنى فارد، و هو: «الحكم ببقاء حكم او موضوع ذي حكم شك في بقائه».

 
3