/ 710
 
الإحاطة في أخبار غرناطة - ج4
 

[المجلد الرابع‏]

[تتمة قسم الثانى‏]

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم و صلّى اللّه على سيّدنا محمد و آله و صحبه و سلّم‏

و من الغرباء

عبد المهيمن بن محمد بن عبد المهيمن بن محمد ابن علي بن محمد بن عبد اللّه بن محمد الحضرمي‏

يكنى أبا محمد، شيخنا الرئيس، صاحب القلم الأعلى بالمغرب.

حاله: من «عائد الصلة»: كان، (رحمه اللّه)، خاتمة الصّدور، ذاتا و سلفا و تربية و جلالة. له القدح المعلّى في علم العربية، و المشاركة الحسنة في الأصلين، و الإمامة في الحديث، و التّبريز في الأدب و التاريخ و اللغة، و العروض و المماسة في غير ذلك.

نشأ فارس الحلبة، و عروس الوليمة، و صدر المجلس، و بيت القصيد، إلى طيب الأبوّة، و قدم الأصالة، و فضل الطّعمة، و وفور الجاه، و الإغراق في النّعمة، كثير الاجتهاد و الملازمة، و التفنّن و المطالعة، مقصور الأوقات على الإفادة و الاستفادة، إلى أن دعته الدولة المرينيّة بالمغرب إلى كتابة الإنشاء، فاشتملت عليه اشتمالا، لم يفضل عنه من أوقاته ما يلتمس فيه ما لديه. و استمرت حاله، موصوفا بالنّزاهة و الصّدق، رفيع الرّتبة، مشيد الحظوة، مشاركا للضيف فاضلا، مختصر الطّعمة و الحلية، يغلب عليه ضجر يكاد يخلّ به، متصل الاجتهاد و التّقييد، لا يفتر له قلم، إلى أن مضى بسبيله.

____________

(1) ترجمة عبد المهيمن بن محمد الحضرمي في جذوة الاقتباس (ص 279) و التعريف بابن خلدون (ص 20، 38) و كتاب العبر (م 7 ص 516) و نفح الطيب (ج 7 ص 277) و (ج 8 ص 9) و أزهار الرياض (ج 5 ص 55) و الوفيات (ص 352) و تاريخ قضاة الأندلس (ص 214).

 
3