/ 346
 
الجامع اللطيف في فضل مكة وأهلها وبناء البيت الشريف‏
 

مقدمة التحقيق‏

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏

ابن ظهيرة (1): محمد بن محمد بن أبى بكر بن ظهيرة القرشى المخزومى.

ولد بمكة، و ذكر معاصرون أنه كان شيخ الفتيا و التدريس و مرجع العلماء و صفوة الفقهاء بمكة المشرفة، كما كان مفرد زمانه فى العلم و الفضل و الدين و التقوى.

من آثاره التاريخية: الجامع اللطيف فى فضل مكة و أهلها و بناء البيت الشريف، و هو هذا الذى نقدم له اليوم.

و قد عبّر فى مقدمته عن رغبته فى وضع تأليف متوسط بين الإطالة و الاختصار، و رتبه على مقدمة و عشرة أبواب و خاتمة، و جعل المقدمة فى فضل العلم، أما الأبواب فخصصها بما يتعلق بالكعبة المشرفة و فضلها و عمارتها و وصف ما بداخلها و ما ورد فى فضل المقام و الحجر الأسود و الملتزم و ماء زمزم و فضل المسجد الحرام و عمارته، و فضل مكة و ذكر أمرائها، و الخاتمة فى ذكر الأماكن و المشاهد بمكة المكرمة.

و قد اعتمد ابن ظهيرة على مصادر متنوعة من كتب التاريخ و السيرة و المناسك و التفسير و غيرها (2).

هذا و قد استندت فى تحقيق نص ابن ظهيرة إلى:

النسخة التى طبعت بمطبعة عيسى الحلبى بالقاهرة سنة 1938 م.

كما استعنت بمخطوطة دار الكتب المصرية برقم 2946 تاريخ. و قد رمزت إليها بالحرف (د).

____________

(1) كذا قيّده صاحب تاج العروس بفتح الظاء و كسر الهاء.

(2) التاريخ و المؤرخون بمكة لمحمد الحبيب الهيلة ص 236، 237.

 
5