/ 105
 
الرسالة الثانية لأبي دلف رحالة القرن العاشر
 

مقدمة المترجم‏

هذه هى الرسالة الثانية لأبى دلف عن رحلته فى وسط آسيا و هى تكملة لرسالته الأولى عن رحلته إلى الصين التى قام المستعرب الألمانى «رور صوير» بدراستها عام 1939. و عن هذه الرسالة الثانية يقول أبو دلف نفسه:

«و رأيت الآن تجريد رسالة شافية تجمع عامة ما شاهدته و تحيط بأكثر ما عاينته لينتفع به المعتبرون و يتدرب به أولو العزة و الطمأنينة، و يثقف به رأى من عجز عن سياحة الأرض». و تبدأ وقائع الرحلة الثانية من مدينة «الشيز» فى جنوب أذربيجان، و تمتد لتشمل أماكن كثيرة فى إيران و القوقاز و أرمينيا و خراسان. و من هنا كانت هذه الرسالة الثانية من المصادر العربية القيمة للتاريخ العام و الجغرافى لهذه البلاد. و هى إلى جانب هذا تحتوى على كثير من الأشياء الطريفة و المشاهدات العجيبة و النوادر الغريبة، و بعضها مما يحير العقول لغرابته أو مما لا تصدقه للامعقوليته.

و قد اقتبس ياقوت فى معجم بلدانه كثيرا من نصوص هذه الرسالة، و هناك أيضا بعض اقتباسات منها نقلها القزوينى فى «آثار البلاد» و «عجائب المخلوقات».

و قد أضفنا إلى هذه الترجمة العربية شيئين أساسيين ليسا موجودين فى الأصل الروسى المترجم عنه.

 
3