/ 246
 
تاريخ المدينة
 

مقدمة التحقيق‏

بسم اللّه الرحمن الرحيم و به نستعين

و الصلاة و السلام على أفضل خلق اللّه سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين و على آله و أصحابه ...

و بعد:

فإن التراث كنوز الشعوب و الأمم، فهو الخالد الباقى على مر عصور الزمان، و تتمتع الأمة الإسلامية بثراء هذه الكنوز، و المدينة المنورة من المدن التى ذكرت فى كتاب اللّه العزيز و الأحاديث النبوية، فهى معقل من معاقل الدعوة المحمدية الزكية، و قد كتب عدد لا بأس به من المؤرخين و الجغرافيين و المحدثين و المفسرين عن المدينة المنورة و أيضا عن مكة بطريقة دقيقة و منظمة نذكر منهم الأزرقى و ابن ظهيرة و العاقولى و الفاسى و ابن النجار و السيوطى.

فقال الجغرافى ياقوت الحموى عن المدينة (1) «لهذه المدينة تسعة و عشرون اسما و هى: المدينة و طيبة و طابة و المسكينة و العذراء و الجابرة و المحبة و المحببة و المجبورة و يثرب و الناجية و الموفية و أكالة البلدان و المباركة و المحفوفة و المسلمة و المجنة و القدسية و العاجمة و المرزوقة و الشافية و الخيرة و المحبوبة و المرحومة و جابرة و المختارة و المحرمة و القاحمة و طبايا».

قال الزبير بن بكار فى كتابه «أخبار المدينة» بلغنى أن للمدينة فى التوراة أربعين اسما.

و قال عبد اللّه بن جعفر بن أبى طالب: سمى اللّه المدينة «الدار و الإيمان» لقوله تعالى: وَ الَّذِينَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَ الْإِيمانَ‏ (2).

____________

(1) معجم البلدان 5/ 83.

(2) 9 م الحشر 59.

 
5