/ 189
 
تاريخ أهل عمان‏
 

تقديم‏

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

الحمد للّه الذي جعل العلم أفضل ميراث، و هيّأ لكل وطن من يحفظ لها التراث، و أفضل الصلاة و أتم السلام على خاتم المرسلين و إمام المتقين، صاحب الوجه الأنور و الجبين الأزهر، سيدنا محمد و على صحبه الأبرار و آله الأخيار.

و بعد. فتسر وزارة التراث و الثقافة أن تتحف الساحة الثقافية بإعادة طباعة هذا الإصدار التاريخي المفيد (تاريخ أهل عمان) في ثوبه الجديد (الطبعة الثانية).

علما بأن هذا الكتاب يعد جزءا متضمنا من الكتاب التاريخي الموسوم ب (كشف الغمة)، و من الواضح أن مؤلفه اتبع منهجية علمية سليمة في كتابه؛ حيث أنه رتب الوقائع و الأحداث حسب تسلسلها التاريخي و لا أدل على صدق ذلك من استعماله حروف العطف (الواو، الفاء، ثم) التي تدل على الترتيب و التوالي ظن و ذلك في كل فقرة من الكتاب.

و مما يزيد الكتاب أهمية أن مؤلفه كثيرا ما يستعمل ألفاظا تدل على أمانته و تثبته في نقل الروايات، كقوله (سمعت، بلغنا، عرفنا، وجدت، و لا نعلم).

أضف إلى ذلك وضوح اللغة و بلاغة التعبير عن الأحداث مما يسهل تناول الكتاب لكافة طبقات القراء من باحثين متعمقين إلى طلبة المدارس المبتدئين.

و ختاما فإن هذا الإصدار مع غيره من إصدارات وزارة التراث و الثقافة يجسد و بواقع ملموس الجهود التي توليها هذا الوزارة لإحياء الفكر العماني العريق، و تنفثه في روع الأجيال القادمة، لتكون لهم شعلة تأخذ من تالدهم و تضيى‏ء لطارفهم؛ فيعملوا لإنماء و إعمار هذا الوطن العزيز.

فالشكر للّه على ما أنعم به و تفضل، و أسبغ علينا و أجزل، و له الحمد في الآخرة و الأول.

 
1