/ 593
 
تفسير كنز الدقائق وبحر الغرائب‏ - ج12
 

الجزء الثاني عشر

تفسير سورة الزّخرف‏

مكّيّة.

و قيل‏ (1): إلا قوله: وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا.

و آياتها تسع، أو ثمان و ثمانون آية.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ*

في كتاب ثواب الأعمال‏ (2)، بإسناده إلى أبي جعفر- (عليه السلام)- قال‏: من أدمن قراءة حم الزّخرف، آمنه اللَّه في قبره من هوامّ الأرض و ضغطة القبر حتّى يقف بين يدي اللَّه- عزّ و جلّ-. ثمّ جاءت حتى تدخله الجنّة بأمر اللَّه- تبارك و تعالى-.

و في مجمع البيان‏ (3): أبيّ بن كعب، عن النّبي- (صلّى اللّه عليه و آله)- قال‏: من قرأ سورة الزّخرف كان ممّن يقال له يوم القيامة: يا عِبادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ‏ ادخلوا الجنة بغير حساب.

حم‏ (1).

قد مرّ تفسيره.

و في كتاب معاني الأخبار (4)، بإسناده إلى سفيان بن سعيد الثّوريّ: عن الصّادق- (عليه السلام)- حديث طويل، يقول فيه: و أمّا «حم» فمعناه: الحميد المجيد.

____________

(1) أنوار التنزيل 2/ 362.

(2) ثواب الأعمال/ 141، ح 1.

(3) المجمع 5/ 38.

(4) معاني الأخبار/ 22، ح 1.

 
33