/ 361‌
 
الاعتصام بالكتاب والسنة
 

[مقدمات التحقيق]

مقدّمة المجمع العالمي لَاهل البيت

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

و له الحمد و الصلاة و السلام على سيّد الانبياء و المرسلين محمّد و آله الطيبين الطاهرين و صحبه المنتجبين.

و بعد؛

فإنّ الوحدة الاسلامية هي من أهم خصائص الامّة الاسلامية التي أكّد عليها القرآن الكريم و دعا كل مسلم للعمل على تحقيقها، و خطّط لها بشتّى الاساليب.

و أعلن أنّ هذه الوحدة ليست وحدة مصالح، و لا وحدة مكان أو عنصر و إنّما هي وحدة قلوب، وهبها اللّه تعالى التآلف و التحابّ و هو أمر لا يتحقّق عبر الوسائل المادية مهما تعاظمت ... و بها تمّ الانتصار الاسلامي الاوّل على كل طواغيت الكفر و أساطين الاستكبار فقال تعالى:" هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِينَ* وَ أَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مٰا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مٰا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَ لٰكِنَّ اللّٰهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" (الانفال 6362).

 
3