/ 456‌
 
الجواهر الفخرية في شرح الروضة البهية - ج6
 

الجزء السادس

[كتاب الوقف]

كتاب الوقف (1)

____________

كتاب الوقف‌

(1) الوقف: من وقف يقف وقفا و وقوفا. جمعه: أوقاف و وقوف. وقف الدار: حبسها في سبيل اللّه. و وقفت الدابّة: دامت قائمة و سكنت. (أقرب الموارد).

و لا يخفى أنّ فعل «وقف» يستعمل متعدّيا و لازما.

و الوقف شرعا نوع من العطية، يقضي بتحبيس الأصل و إطلاق المنفعة.

و معنى تحبيس الأصل هو المنع عن الإرث و التصرّف في العين الموقوفة بالبيع أو الهبة أو الرهن أو الإجارة أو الإعارة و ما الى ذلك. أمّا تسبيل المنفعة فهو صرفها على الجهة التي عيّنها الواقف من دون عوض. (فقه الإمام جعفر الصادق:

ج 5 ص 57).

و الأصل في شرعية الوقف قوله تعالى وَ افْعَلُوا الْخَيْرَ. (الحجّ: 77). و الإجماع الحاصل من الإمامية. و الأخبار الواردة من المعصومين (عليهم السلام).

منها ما نقل في الوسائل:

عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: ليس يتبع الرجل بعد موته من‌

 
5