/ 146‌
 
أحكام المحبوسين في الفقه الجعفري
 

المدخل

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه ربّ العالمين، و أفضل الصلوات على رسوله الأمين و آله الطاهرين المنتجبين.

و بعد، لا يخفى على الناظر إلى أحكام الشريعة الإسلامية و ما جاءت به من قوانين و تشريعات أنّ الغرض منها هو بناء المجتمع الإسلامي و تنظيم بنيته الهيكلية تنظيما ربّانيا يضمن للإنسان سعادته في الحياتين.

و تحقيق هذا الغرض- لا شك- يتوقف على جملة أساليب مختلفة منها استعمال سياسة الحكم و القوة في دفع المفاسد و رفع المظالم التي لا تخلو عنها عادة حياة الأمم و المجتمعات. و من جملة مصاديق هذه السياسة اعتماد طريقة الحبس و السجن لمرتكبي الجرائم أو المتّهمين بها، و لا شكّ من ناجعية هذه الطريقة في إصلاح الفاسد و الحدّ من الجريمة.

و هذا الكتاب- الماثل بين يديك و التي تقوم مؤسّستنا بطبعه و نشره- تعرّض فيه مؤلّفه سماحة حجة الإسلام الشيخ محمّد باقر الخالصي دامت بركاته لبيان نظرة الإسلام إلى الحبس و المحبوسين باعتبارنا نعيش في حاكمية الشريعة الإسلامية في إيران المباركة دافعا في ثنيّاته الإيرادات و الإشكالات في هذا المقام، سائلين اللّه تعالى له و لنا الأجر و الثواب، و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمين.

مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة‌

 
3