/ 311‌
 
تبيان الصلاة - ج5
 

الجزء الخامس

[المقصد الثاني]

فصل في أفعال الصّلاة

و هي امور:

الأوّل: من افعال الصّلاة النية

و الكلام فيها يقع في مواضع:

الموضع الاول:

لا يخفي عليك أنّهم يعدون أوّل أفعال الصّلاة النية، و كما يظهر من عبائر بعضهم يريدون (رضوان اللّه عليهم) بالنية الإرادة، و يستدلون على اعتبارها فيها بقوله (لا عمل إلّا بالنية) و لكن من الواضح عدم لزوم التمسك على اعتبارها فيها بهذه الرواية و نظائرها، لعدم كون بيان اعتبارها لازما على الشرع، لأنّه بعد ما يحكم العقل بأنّ كل عنوان من العناوين لا يتحقّق في الخارج إلّا مع القصد، و تكون الصّلاة من العناوين القصدية، فلا بدّ من تحققها في الخارج من القصد حين إتيانها، و إلّا لا يتحقّق في الخارج فعلى هذا يكون حكم الشرع في مثل هذه الموارد من قبيل توضيح الواضحات.

 
7