/ 527‌
 
التعليقة على رياض المسائل
 

[مقدمة الناشر]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

تكريم العلماء و الفقهاء الذين حرسوا الثقافة الدينية في عصر الغيبة الكبرى بجهادهم العلمي و العملي يعدّ من الأنشطة القيّمة التي نشاهدها أبان انتصار الثورة الإسلامية.

و لا ريب أن تكريم العلماء الأوحدين ليس تجليلا للعلم و العالم فقط، بل انّه كاشف عن حقيقة مهمّة، و هي انّ حياة الثقافة الإسلاميّة على مرّ العصور و القرون كانت مدينة إلى جهود و مساعي أولئك العلماء العظام.

و انّ اطّلاع جيلنا على هذه الحقيقة سوف يكون سببا لكي يشدّ رجال الغد أحزمة عزيمتهم لحفظ الثقافة الإسلامية و الوطنية.

و من هؤلاء العلماء الذين خاضوا ساحات العلم و الثقافة الدينيّة، و حملوا رايات مقارعة الاستعمار الأجنبي، هو آية اللّه المجاهد السيّد عبد الحسين اللاري.

و انّ شخصية السيّد السياسية و الجهادية معروفة لدى الجميع، و أمّا منزلته العلمية و الاجتهادية لا يعرفها سوى بعض الخواص، و من هنا بادرت وزارة الثقافة و الإرشاد الإسلامي إلى تشكيل مؤتمرا تكريميّا لذكري السيّد اللاري تلبية لنداء قائد الثورة الإسلامية آية اللّه العظمى السيّد علي الخامنئي و عملا بأوامره.

و الذي بين يديك هو نتيجة جهود بذلتها الهيئة العلمية للمؤتمر، خاصّة لجنة قم، و مسؤولي مؤسّسة المعارف الإسلامية في قم الّذين مدّوا الهيئة بعونهم الفائق، و الهدف من هذه الجهود هو تعريف مصنّفات السيّد اللاري و مؤلّفاته،

 
1