/ 311‌
 
تعاليق مبسوطة على العروة الوثقى - ج9
 

الجزء التاسع

[تتمة كتاب الحج]

[فصل في الوصية بالحج]

فصل في الوصية بالحج

[مسألة 1: إذا أوصى بالحج فإن علم أنه واجب أخرج من أصل التركة و إن كان بعنوان الوصية]

[3169] مسألة 1: إذا أوصى بالحج فإن علم أنه واجب أخرج من أصل التركة و إن كان بعنوان الوصية، فلا يقال مقتضى كونه بعنوانها خروجه من الثلث، نعم لو صرّح بإخراجه من الثلث أخرج منه فإن و فى به و إلا يكون الزائد من الأصل، و لا فرق في الخروج من الأصل بين حجة الإسلام و الحج النذري و الإفسادي لأنه بأقسامه واجب مالي (1) و إجماعهم قائم على خروج كل واجب مالي من الأصل، مع أن في بعض الأخبار أن الحج بمنزلة الدين و من المعلوم خروجه من الأصل، بل الأقوى خروج كل

____________

(1) فيه انه لا دليل على مجرد كون الواجب ماليا كالحج المنذور و الافسادي و نحوهما يخرج من أصل التركة، فان الدليل يدل على خروج أمرين من الأصل، أحدهما حجة الإسلام، و الآخر الدين، سواء أ كان عرفيا، أم كان شرعيا، و لا دليل على أن كل واجب مالي كالحج المنذور أو الكفارات أو نحوها يخرج من الأصل، و دعوى الاجماع على ذلك مما لا أساس لها، اذ لا يمكن اثباته في المسألة لا صغرى و لا كبرى، كما أشرنا الى ذلك في غير مورد. و اطلاق الدين على كل واجب شرعي كما في بعض الروايات انما هو بلحاظ أنه دين من اللّه تعالى على عهدة المكلف، و لا بدّ له من أدائه، لا أنه دين مالي، و قد تقدم تفصيل ذلك في المسألة (8) من فصل: الحج النذري.

 
7