/ 98‌
 
الأنموذج في منهج الحكومة الإسلامية
 

(مقدمة)

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِينَ و الصلاة و السلام على أشرف خلقه و أفضل بريته محمد و عترته الطاهرين.

و بعد لما كثر السؤال و الاستفسار من المؤمنين دامت توفيقاتهم في الفترات السابقة عن رأينا في مسألة (ولاية الفقيه الجامع للشرائط) و حدودها، فكان الجواب عنها بما تقتضيه طبيعة تلك الظروف من الإجمال و الاختصار. إلا إننا في الظرف الحالي لمسنا الحاجة و الضرورة للكتابة عنها و بيان بعض حدودها استجابة لكثرة الأسئلة و الطلبات التي ترد علينا من الأوساط الدينية‌

 
3