/ 325‌
 
ما وراء الفقه - ج10
 

[الجزء العاشر]

فصل الساعة

قال ابن منظور: الساعة جزء من أجزاء الليل و النهار. و الجمع ساعات و ساع. قال القطامي:

و كنا كالحريق لدى كفاح * * *فينجو ساعة و يهب ساعا

قال ابن بري: المشهور في صدر البيت:

و كنا كالحريق أصاب غابا

أقول: و هذا يعني أن العرب في الجاهلية شاهدوا حرائق الغابات على الرغم من عدم وجودها في الجزيرة العربية فيبقى السؤال عن المناطق التي كانوا فيها و شاهدوها. و يكفينا كشاهد حسّي بأن ابن منظور كتب ذلك في كتابه: لسان العرب قبل ما يقرب من ألف سنة.

كما أنني اعتقد أن قوله في البيت المذكور: و يهب ساعا. مفرد و ليس جمعا. كما يريد أن يستشهد عليه، فكأنه قال: فيخبو ساعة و يهب ساعة.

و أضاف ابن منظور قائلا: و تصغيره سويعة. و الليل و النهار معا أربع و عشرون ساعة. و إذا اعتدلا فكل واحد منهما ثنتا عشرة ساعة.

ثم قال: و الساعة في الأصل تطلق بمعنيين: أحدهما: عبارة عن جزء‌

 
5