/ 446‌
 
مهذب الأحكام - ج6
 

الجزء السادس

[تتمة كتاب الصلاة]

[ (فصل في الأذان و الإقامة)]

(فصل في الأذان و الإقامة)

[فصل في أحكامهما]

لا إشكال في تأكد رجحانهما في الفرائض اليومية، أداء و قضاء،

____________

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف خلقه محمد و آله الطاهرين.

(فصل في الأذان و الإقامة) الأذان شعار الأمة الإسلامية و الشريعة المقدسة الختمية، يقام هذا الشعار العظيم- الداعي إلى التوحيد و خلع الأنداد- في كلّ يوم و ليلة مرات، و ينادى في الجوامع و المجامع بأعلى الأصوات إلى الرسالة الحقة الإلهية و أفضل العبادات و الطاعات، و يكون نحوا من إتمام الحجة على العباد إلى يوم التناد.

و المعروف بين العامة أنّ الأذان أخذه النبيّ (صلّى اللّٰه عليه و آله) من رؤيا عبد اللّه بن زيد في منامه (1)، و نقل ذلك بالنسبة إلى رؤيا أبيّ بن كعب أيضا (2)، و هذه القصة علي أي تقدير باطلة من جهات:

الأولى: إجماع الإمامية على خلافها.

الثانية: النص الدال بأنّ الأذان شرّع في ليلة الإسراء، فأذّن جبرئيل لصلوات رسول اللّه (صلّى اللّٰه عليه و آله) هناك (3).

الثالثة: مقام النبوة- لا سيما خاتم الأنبياء- يجلّ من أن يأخذ حكما إلهيا عام البلوى في أمته برؤيا شخص من أمته، و الظاهر بل المعلوم أنّ أصل القصة افتعلت بعد وقوع التغيير في فصول الأذان خوفا من تهييج أذهان سواد الناس بأنّ هذا‌

____________

(1) راجع الوسائل باب: 1 من أبواب الأذان و الإقامة حديث: 3.

(2) كما في موثق ابن أذينة راجع الوافي ج‍: 5 صفحة: 13. و راجع سنن ابن ماجه باب الأذان.

(3) راجع الوسائل باب: 1 من أبواب الأذان و الإقامة.

 
5