/ 410‌
 
مهذب الأحكام - ج10
 

الجزء العاشر

.....

____________

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّٰه ربّ العالمين و الصلاة و السلام على أشرف خلقه محمد و آله الطيبين الطاهرين.

كتاب الصوم الصوم: كالصلاة- و سائر موضوعات الأحكام- من المفاهيم المبينة لدى المسلمين «بل عند جميع الأديان- لأنّ لكل منهم صوم كما في الكتاب الكريم (1) و إن اختلفت الخصوصيات.

و المعروف بين الفقهاء أنّه: الإمساك المخصوص- الأعم من الحقيقي و التنزيلي الشرعي-، فيشمل من أكل ناسيا، لكونه صائما شرعا. و من عرّفه بأنّه: الكف عن المفطرات. أو هو: توطين النفس على تركها أراد الأعم من التفصيليّ منها و الإجمالي، فيشمل من نوى الصوم و نام قبل الفجر ثمَّ استيقظ بعد الغروب. و جميع هذه التعبيرات لوازم متعارفة لتلك الحقيقة المعهودة يصح أن يشار بكل واحد منها إليها. و لا وجه للمناقشة فيها، لأنّها شروح لفظية لا أن تكون حدودا حقيقية.

و لعل الأولى أن يقال: إنّه أمر بسيط حاصل في زمان خاص بشروط مخصوصة.

ثمَّ إنّ الصوم من أشرف الطاعات و أفضل القربات و يكفيه فضلا و منقبة أنّه‌

____________

(1) سورة البقرة: 182.

 
5