/ 528
 
بحوث في الملل والنحل - ج7
 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد للّه ربّ العالمين ، والصّلاة والسلام على نبيّه وصفيّه محمّد وآله الطيبين الطاهرين.

أمّا بعد : فهذا هو الجزء السابع من موسوعتنا في الملل والنحل نقدّمه إلى القرّاء الكرام راجين منهم النقد والاِصلاح ، فإنّ العصمة للّه ولمن عصمه.

ونخصّ هذا الجزء ببيان مذهب الزيدية المنتمية إلى الاِمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) ذلك الاِمام الثائر الّذي ضمَّ إلى ثورته العارمة بوجه الظلم والطغيان ، التجافيَ عن الدنيا ، والزهدَ في صفرها وبيضها ، والتهجّد آناء الليل وغياهبه بالصلاة وتلاوة القرآن ، وكان فقيهاً في الدين ، محدّثاً في الاِسلام ، مفسّـراً للقرآن ، ولم يكن له في الفقه منهج كما لم يكن له في مجال الاَُصول والعقائد مذهب خاص سوى ما عليه العترة الطاهرة (عليهم السلام) عامة ، من أُصول التوحيد والعدل وبطلان الجبر والتشبيه ، وقد نشرت منه آثار في الحديث والتفسير والفقه وسيوافيك تفصيلها.

نعم تأثّر المذهب الزيدي الحاضر بمبادىَ الاعتزال كثيراً كما تأثّر بفقه ببعض المذاهب الاَربعة ، وأمّا ما هو السبب لتأثّره بآراء المعتزلة في العقائد ،

 
3