/ 543‌
 
قرب الإسناد (ط - الحديثة)
 

[مقدمة التحقيق]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ‌

الحمد للّه الذي علّم الانسان ما لم يعلم، برسل تترى و نذر تتلاحق، و شواهد تلوح، حتى تسنّم- بفضل هدى الحق- اقوام معالي القمم في لجج الفتن فذهبوا بالفوزين في الآخرة و الاولى.

و الصلاة و السلام على المختار من طول الدهور، النبي الامي، و الرحمة المهداة، و المنار الذي لا يخبو، و على اهل بيته سفن النجاة الفارهة، و سبل الهداية الشارعة، و المزن الذي تبعث الحياة في اوصال من يبتغي الحياة.

و بعد:

فالامر الذي آثار حفيظة من يكتنز في داخله الجهل المركب هو ما دأب عليه الشيعة الامامية من التشبث المتبصر بالتراث الضخم الذي خلفه لهم أئمة اهل البيت المعصومين (عليهم السلام) عند ما شمّر العديد من أعلام هذه الطائفة عن سواعدهم في أقدس ما يمكن للمسلم ان يتعهده من رعاية لعلوم‌

 
5