/ 230
 
الهداية في الأصول و الفروع المقدمة
 

[المقدمة]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

تمهيد:

الحمد لله الذي هدانا بهدايته و من علينا بالإيمان بوحدانيته، و أنعم علينا بخاصته و خالصته، خاتم أنبيائه و سيد بريته محمد المصطفى (صلى الله عليه و آله و سلم) و أهل بيته و عترته الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا، لا سيما أولهم أمير المؤمنين و سيد الوصيين علي بن أبي طالب (عليه السلام)، و آخرهم القائم بالأمر و ناشر راية العدل الحجة ابن الحسن العسكري- أرواحنا لتراب مقدمه الفداء.

أما بعد: لما من علينا البارئ عز اسمه بتأييداته لتحقيق كتاب «المقنع» و ما حظي به هذا الكتاب من إقبال واسع من قبل العلماء و فضلاء الحوزة العلمية، و فوزه بالجائزة التقديرية التي منحت للكتب الممتازة في عام 1373 ه. ش من قبل وزارة الثقافة و الإرشاد الإسلامي، و حيث ان ما اتبعناه من أسلوب خاص في تحقيق «المقنع» كان موضع قبول و اشادة من لدن العلماء و مراكز التحقيق، فقد رأينا المبادرة إلى تحقيق صنو «المقنع» أي كتاب «الهداية» بنفس الأسلوب، فخرج الكتاب بالتحقيق المشتمل على تصحيح متنه و تخريجه من المصادر و التعليق عليه في موارده الغامضة لكي يرجع إليه العلماء بكل ثقة و يطمئنوا إلى صحة متنه،

 
3