/ 542
 
[كتاب الصّلاة]
مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة - ج5
 

كتاب الصلاة

____________

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

و به نستعين الحمد للّٰه كما هو أهله ربّ العالمين، و صلّى اللّٰه على خير خلقه أجمعين و آله الطاهرين، و رضي اللّٰه تعالىٰ عن علمائنا و مشايخنا أجمعين و عن رواتنا المقتفين آثار الأئمة الطاهرين (صلوات اللّٰه و سلامه عليهم أجمعين)، و جعلنا اللّٰه جلّ شأنه ممن يقتصّ آثارهم و يسلك سبيلهم و يهتدي بهداهم و يحشر في زمرتهم إنّه رحمٰن الدنيا و الآخرة و رحيمهما.

قال المصنّف الإمام العلّامة توّجه اللّٰه تعالىٰ بتاج الكرامة:

كتاب الصلاة

[معنى الصلاة لغةً و شرعاً]

[معنى الصلاة لغةً و شرعاً] الصلاة: لغةً الدعاء كما في «المبسوط (1) و الخلاف (2) و المعتبر (3) و المنتهىٰ (4)

____________

(1) المبسوط: كتاب الصلاة ج 1 ص 70.

(2) الّذي وجدناه في النسخة المطبوعة الّتي هي أصحّ نسخ مفتاح الكرامة بياض خالٍ عن ذكر الخلاف، إلّا أنه موجود في بعض النسخ الاخر، و يؤيّد الأوّل أنّ الخلاف إنّما صنع لأجل بيان المسائل الخلافية العملية لا لأجل بيان التحقيقات اللغوية. مع أنّ كون الصلاة لغةً بمعنى الدعاء لم يختلف فيه أحد. نعم قال في الخلاف في كتاب الجنائز في المسألة الثالثة و الستين و خمسمائة في الردّ على الشافعي القائل بجواز الصلاة على الغائب بالنية: دليلنا أنّ ثبوت ذلك يحتاج إلىٰ دليل شرعي و ليس في الشرع ما يدلّ عليه، و أمّا صلاة النبي (صلى الله عليه و آله) على النجاشي فإنّما دعا له و الدعاء يسمّى صلاة، انتهى. إلّا أنّ هذا غير ما نحن فيه من كونها دعاء لغةً، فتأمّل.

(3) المعتبر: كتاب الصلاة ج 2 ص 9.

(4) منتهى المطلب: كتاب الصلاة ج 4 ص 7.

 
5